زوجة مصرية مكّارة اتفقت مع عشيقها على التخلص من زوجها ليخلو لهما الجو في غرفة النوم.. لكن الأمر انتهى بهما على حبل المشنقة!

زوجة مصرية مكّارة اتفقت مع عشيقها على التخلص من زوجها ليخلو لهما الجو في غرفة النوم.. لكن الأمر انتهى بهما على حبل المشنقة!

غمدان

2023/09/13, 05:30 ص
مقترحات من adarabi

خيانة زوجية وضعت الزوجة في مأزق لم تستطع الخروج منه إلا حينما أقبلت على قتل زوجها بمساعدة عشيقها في منشأة ناصر.

المتهمين في الواقعة هما "أ. م" 25 سنة سائق، وعشيقته "م. ج" 22 سنة ربة منزل، حيث قاما بقتل المجني عليه "ه. ع" زوجة المتهمة الثانية، عمدًا مع سبق الإصرار، بعدما بيتا النية للتخلص منه نهائيًا.

البداية حينما نشأت علاقة غير شرعية بين المتهمين، توطدت تلك العلاقة بينهما لدرجة أنهما باتا لا يستطيعان الفراق. هنا بدأ المتهمان التفكير في طريقة تضمن لهما البقاء معًا دون أن يعكر صفوهما أي شخص.

تردد إلى ذهن المتهمان فكرة التخلص من زوج العشيقة، فبيتا النية وعقدا العزم على قتله، وأعدت الزوجة لهذا الغرض سلاح أبيض (سكين) وضعته داخل أحد أدراج مسكن ضحيتهما.

العشيق توجه صوب مسكن المجني عليه، وتسلل بداخله من نافذة الحمام بخطى هادئة، واستل السكين، وتوجه نحو المجني عليه أثناء تواجده على فراشه وخلوده لنومه، وسدد له طعنة بظهره.

حاول المجني عليه الدفاع عن نفسه، وانتزاع السلاح من يد الجاني، إلا أن المتهم طعنه طعنة أخرى بجسده أودت بحياته.

لم يتوقف المتهمان عند ذلك، بل حاولا التخلص من جثمان الضحية، لكن تم اكتشاف جريمة القتل وتم إبلاغ قوات الأمن التي ألقت القبض على المتهمين.

بدورها أصدرت النيابة العامة قرارها بحبس المتهمين، وبعد انتهاء التحقيقات تم إحالتهما إلى محكمة الجنايات وأسند إليهما في القضية المقيدة برقم 297 لسنة 2019 جنايات منشأة ناصر، تهم القتل العمد.

وفي ديسمبر من عام 2020 قضت محكمة جنايات شمال القاهرة المنعقدة بالعباسية، بالإعدام للسيدة وعشيقها، لاتهامهما بقتل زوجها بدائرة قسم شرطة منشأة ناصر. 

مقترحات من adarabi