قم بمشاركة المقال

whatsapp icon facebook icon twitter icon telegram icon

فتاة سودانية توفيت والدتها .. وعندما فتحت صندوق مجوهراتها الخاص سقطت ميتة على الفور من هول الصدمة! .. لن تستوعب ماذا وجدت!!

فتاة سودانية توفيت والدتها .. وعندما فتحت صندوق مجوهراتها الخاص سقطت ميتة على الفور من هول الصدمة! .. لن تستوعب ماذا وجدت!!
نشر: verified icon غمدان 10 سبتمبر 2023 الساعة 04:30 صباحاً

في بعض الأحيان، يمكن أن تكون الصدمة السبب في تعاني شديدة وحزن عميق للشخص المتأثر بها، وقد يؤدي إلى وفاته، وفقًا للقصة التي نقلها موقع أوبرا نيوز المصري.

تروي القصة قصة امرأة سودانية تدعى ماجدة، وهي أم تبلغ من العمر 60 عامًا وتعمل كربة منزل. توفي زوجها منذ سنوات عديدة، وتعيش ماجدة مع ابنتها الوحيدة سعاد. سعاد هي فتاة في التعليم الجامعي، تدرس في كلية التجارة، تخصص إدارة الأعمال. تحب سعاد والدتها كثيرًا، لأنها اعتنت بها بعد وفاة والدها.

كانت سعاد تحب والدها كثيرًا، وشعرت بحزن شديد عندما تلقت نبأ وفاته. كانت سعاد تعاني من مرض في القلب، وربما كان الحزن الذي شعرت به هو سبب وفاتها. لذلك، كانت والدتها تبذل قصارى جهدها لجعلها سعيدة ولا تشعر بأي نوع من الحزن.

في الأيام الأخيرة لحياة الأم، كانت تقول دائمًا لسعاد: “عليك أن تسامحيني يا ابنتي، لقد فعلت شيئًا ندمت عليه طوال حياتي”. عندما سألتها سعاد عن هذا الأمر، صمتت ولم تجب. استفزها الفضول، وأرادت أن تعرف السر الذي تخفيه والدتها عنها.

في يوم من الأيام، استيقظت سعاد وذهبت إلى غرفة والدتها لتجدها جثة. ظلت تصرخ وتبكي من شدة الحزن. وبعد أن دفنت الأم، عادت سعاد إلى المنزل. أصبحت وحيدة الآن بعد أن فقدت والدتها التي تعتبر أغلى ما في حياتها.

بينما كانت تقيم في غرفتها، وقعت عيناها على خزانة ملابس والدتها. ذهبت إليها وفتحتها لتجد صندوقًا يحتوي على مجوهراتها. فتحت الصندوق لتجد ورقة كانت سبب الصدمة الكبيرة التي تعرضت لها سعاد.

هذه المفاجأة الصادمة كانت سبب وفاتها بنوبة قلبية. وجدت ورقة فيها اعتراف كتبتها الأم بأنها قتلت زوجها لأنه كان يضربها دائمًا ويهينها. رتبت الزوجة كل شيء حتى ظهر موت طبيعي ونجحت في ذلك. لكن عقدة الذنب كانت تطارد ضميرها لسنوات عديدة.

على الأزواج معالجة أمور الحياة بحكمة وحنان.

أحيانًا تكون الصدمة التي نتعرض لها سببًا في موتنا، فلا ينبغي أن يكون الجميع سببًا لصدمة الآخرين.

يجب أن يكون الاحترام بين الزوجين حتى تستمر الحياة في سعادة وسعادة مدى الحياة.

السعادة الحقيقية تكمن في الرضا عما كتبه الله لنا ومحاولة الوصول إلى الأفضل في حياتنا الزوجية.

قم بمشاركة المقال

whatsapp icon facebook icon twitter icon telegram icon

المزيــــــد